الثلاثاء، 22 ديسمبر، 2009

المعلومات



أولا: المعلومات..


أولا:العلم
وسيكون حديثنا عن العلم كاستهلال لموضوعنا الذي نتطرق فيه للحديث عن مصادر المعلومات.
مفهوم العلم (Science) في اللغة:
هو إدراك الشيء بحقيقته، وهو اليقين والمعرفة..
وفي الاصطلاح يعني: مجموعة الحقائق والوقائع والنظريات،ومناهج البحث التي تزخر بها المؤلفات العلمية، كما يعرف العلم بأنه " نسق المعارف العلمية المتراكمة أو هو مجموعة المبادئ والقواعد التي تشرح بعض الظواهر والعلاقات القائمة بينها " .

وظـائف العـلم :
يضطلع العلم بوظيفة أساسية تتمثل في اكتشاف النظام السائد في هذا الكون،وفهم قوانين الطبيعة والحصول على الطرق اللازمة للسيطرة على قوى الطبيعة والتحكم فيها،وذلك عن طريق زيادة قدرة الإنسان على تفسير الأحداث والظواهر والتنبؤ بها وضبطه، وتنحصر وظائف العلم في تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية وهي :
أ-الاكتشاف والتعبير :
وتتمثل هذه الوظيفة للعلم في اكتشاف القوانين العلمية العامة والشاملة للظواهر والأحداث المتشابهة والمترابطة والمتناسقة عن طريق ملاحظة ورصد الأحداث والظواهر وتصنيفها وتحليلها عن طريق وضع الفرضيات العلمية المختلفة،وإجراء عمليات التجريب العلمي للوصول إلى قوانين علمية موضوعية عامة وشاملة تفسر هذا النوع والوقائع والأحداث.
ب- التنبؤ العلمي :
بمعنى أن العلم يساعد على التنبؤ الصحيح لسير الأحداث والظواهر الطبيعية وغير الطبيعية المنظمة بالقوانين العلمية المكتشفة،مثل التوقع والتنبؤ بموعد الكسوف والخسوف،وبمستقبل حالة الطقس، وبمستقبل تقلبات الرأي العام سياسياً واجتماعياً إلى غير ذلك من الحالات والأمور التي يمكن التنبؤ العلمي بمستقبلها وذلك بغرض أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة ذلك.
ولا يقصد بالتنبؤ هنا،التخمين أو التكهن بمعرفة المستقبل،ولكن المقصود هو القدرة على توقع ما قد يحدث إذا سارت الظروف سيرا ًمعيناً،مع التذكير بأن التنبؤات العلمية ليست على نفس الدقة في جميع مجالات العلم،ففي العلوم الطبيعية،تكون أكثر دقة منها في مجالات العلوم السلوكية،ومجالات المعرفة الاجتماعية.
جـ- الضبط والتحكم :
يساهم العلم والبحث العلمي في عملية الضبط والتحكم في الظواهر والأحداث والوقائع والأمور والسيطرة عليها وتوجيهها التوجيه المطلوب،واستغلال النتائج لخدمة الإنسانية،وبذلك تمكن الإنسان بفضل العلم من التحكم والضبط ( مثلاً ) في مسار الأنهار الكبرى،ومياه البحار والمحيطات،والتحكم في الجاذبية الأرضية واستغلال ذلك لخدمة البشرية،كما اصبح اليوم بفضل العلم،التحكم في الأمراض والسلوكيات البشرية وضبطها وتوجيهها نحو الخير،وكذلك التحكم في الفضاء الخارجي واستغلاله لخدمة الإنسانية جمعاء .
ثانيا المعلومات:
المعلومات من المصطلحات التى تكاد تفقد وزنها الدلالى من كثرة الاستعمال وهى من الكلمات المراوغة صعبة المراس حيث أن جميع التعريفات التى ذكرت فى المعلومات تعبر بشكل كبير عن آراء ووجهات نظر أصحابها ، وهذه التعريفات قد تكون مقبولة عند بعض التخصصات ومرفوضة عند البعض الآخر ، وتم تقدير تعريفات المعلومات حتى الآن بـ 400 تعريف وسوف نحاول توضيح مجموعة من هذه التعريفات كما يلى :
تعريف المعلومات لغة:
المعلومات من حيث مدلولها اللغوى مشتقة من المادة اللغوية (علم)، وهى مادة غنية بالكثير من المعانى كالعلم والإحاطة ببواطن الأمور والوعى، والإدراك، واليقين، والإرشاد، والإعلام، والشهرة، والتميز، والتيسير، وتحديد المعالم، والمعرفة، والتعليم، والتعلم، والدراية … إلى آخر ذلك من المعانى المتصلة بوظائف العقل(Information)هى المقابل الإنجليزى لكلمة معلومات ، وهذه الكلمة الانجليزية مشتقة من اللاتينية Informatio التى كانت تعنى فى الأصل عملية الاتصال أو ما يتم إيصاله أو تلقيه.
تعريف المعلومات إصطلاحا:
والمصطلح هو ما اصطلح عليه القوم ، وغالباً تتمثل التعريفات الاصطلاحية فيما ورد فى معاجم وموسوعات التخصص ، وفيما يلى بعض تعريفات المعلومات كما وردت فى بعض المعاجم والموسوعات :
تعريف المعلومات وفقا للمعجم الموسوعى لمصطلحات المكتبات والمعلومات:
- البيانات التي تمت معالجتها لتحقيق هدف معين أو لاستعمال محدد، أو لأغراض اتخاذ القراريت، أي البيانات التي أصبحت لها قيمة بعد تحليلها، أوتفسيرها، أو تجميعهافي شكل ذي معنى بحيث يمكن تداولهاوتسجيلهاونشرها وتوزيعها في صورة رسمية أو صورة غير رسمية في أي شكل.
- المقومات الجوهرية في أي نظام للتحكم .
- المفهوم المتصل بالبيانات نتيجة لتجميعها وتناولها.
- مجهزة ومقيمة خاصة إذا تم استيفاؤها من مجموعة من الوثائق أو الأشكال.
تعريف المعلومات وفقا لقاموس البنهاوى الموسوعي:
- الحقائق الموصلة .
- رسالة تستخدم لتمثيل حقيقة أو مفهوم استخدام وحدة وسط بيانات ومعناه .
- عملية توصيل حقائق أو مفاهيم من أجل زيادة المعرفة .
تعريف الدكتور حشمت قاسم للمعلومات :
هو ذلك الشئ الذى يغير من الحالة المعرفية للمتلقى (القارئ أو المشاهد أو المستمع ) أو أياً كانت الحاسة التى يتم بها التلقي لموضوع ما .
تعريف الدكتور / شوقى سالم للمعلومات :
المعلومات هى البيانات المصوغة بطريقة هادفة لتكون أساساً لإتخاذ القرار.
تعريفات أخرى للمعلومات:
المعلومات هى جملة البيانات والدلالات والمعارف والمضامين التى تتصل بالشئ أو الموضوع ، وتساعد المهتمين بالتعرف عليه والعلم به؛ فالمعلومات إذن توضح مفهوم الشئ وتعطيه قدره ، وتوضح سماته وخصائصه وتبين استخداماته ووظائفه.
وهي الحقائق القابلة للتعميم والتى ينتهى إليها البحث العلمى بعد مراحل من التنقيب والاستقصاء والاستقراء والتجارب المبنية على المنهج العلمي..
الفرق بين المعلومات والبيانات والمعرفة:
لقد اختلط مصطلح المعلومات بمفاهيم وكلمات أخرى كالبيانات والمعرفة،وهذا لا يعنى عدم وجود علاقة بين هذه المصطلحات،إنما توجد علاقة وعلاقة وثيقة وطيدة ، ويرى الباحث أن هذه المصطلحات كلاً منها يكمل الآخر ، فالبيانات تنتج لنا المعلومات ، والمعلومات بدورها تنتج لنا المعرفة ،وسوف نستعرض مجموعة تعريفات لهذه المصلحات :
1-ورد تعريف المعلومات سابقا..
2- البيانات Data :
وهى مجموعة الأرقام أو الحروف أو الرموز أو الكلمات القابلة للمعالجة بواسطة الحاسب الآلي بعبارة أخرى البيانات هى الماد الخام التى تستقى منها المعلومات، وفي تعريف آخر :
هى الحقائق أو المشاهدات أو القياسات التى قد تكون على صورة أرقام أو حروف أو رموز أو أي أشكال خاصة .. وتصف فكرة أو موضوع أو حدث أو هدف أو أية حقائق أخرى، كمواد خام غير مرتبة أو مقومة أو مفسرة أو غير معدة للاستخدام إذا ما قومت وفسرت ونظمت ورتبت (أى عولجت وتم تشغيلها أو تناولها أو معالجتها) أصبح لها مضمون ذا معنى يؤثر فى الاتجاه ورد الفعل والسلوك .. أنها فى هذه الحالة تصبح معلومات.
3- المعرفة KNOWLEDGE :
هى حالة الفهم والإدراك وهى أبعد من مجرد الإحاطة،وتمثل مقدرة فكرية للتقدير الاستقرائى الأبعد من الحقائق والوصول إلى خلاصات أصلية وينبغى أن تستنتج المعرفة، وليس مجرد أن تحس أو يشعر بها لأن ما نعرفه أو نفكر فيه هو المعلومات.والمعرفةهى الوعى وفهم الحقائق واكتساب المعلومة عن طريق التجربة أو من خلال تأمل النفس . المعرفة مرتبطة بالبديهة واكتشاف المجهول وتطوير الذات.
ويمكن تعريفها بأنها أساساً مجموعة المعانى والمعتقدات والأحكام والمفاهيم والتصورات الفكرية التى تتكون لدى الإنسان نتيجة لمحاولات متكررة لفهم الظواهر والأشياء المحيطة به ،تمثل حصيلة أو رصيد خبرة ومعلومات ودراسة طويلة يملكها شخص ما فى وقت معين.
والمعرفة : هى حصيلة الامتزاج الخفى بين المعلومة والخبرة والمدركات الحسية والقدرة على الحكم . نتلقى المعلومات ونخرجها بما تدركه حواسنا . المعلومات وسيط لاكتساب المعرفة ضمن وسائل عديدة كالحدس والتخمين والممارسة الفعلية.
ويذكر الدكتور حشمت قاسم في تعريفه للمعرفة بأنها: هى حصيلة مفردات المعلومات التى تجمعت وتكاملت فيما بينها لتشكل بنية متماسكة منظمة.
إذن يمكننا القول بأن:
البيانات هى الماده الخام للمعلومات ( مدخلات النظام).
والمعلومات هى ناتج تشغيل البيانات ( مخرجات النظام).
فيقوم المستخدم بادخال البيانات فيتم تشغيلها وترتيبها واجراء بعض العمليات عليها للحصول على معلومه لها معنى وقيمة وفائدة.
ولزيادة الاطلاع في هذا الجانب يمكن الرجوع لهذه القائمة من المراجع:

http://informatics.gov.sa/magazine

http://www.kfnl.gov.sa/idarat/kfnl_journal

http://www.wikipedia.org/


المصدر:

http://ahmadfarag.bbflash.net/montada-f1/topic-t49.htm
أهمية المعلومات:
إن أقدر الناس على التخطيط والتعامل مع الأشياء هو من يتملك المعلومات بشتى صورها وأشكالها، فبقدر ما يحوزه الأشخاص أو الدول من معلومات بقدر ما يكونوا في مواقع أكثر قوة وأقدر على التصرف، إن أي نشاط بشري نمارسه سواء أكان صناعياً أم تجارياً أم غير ذلك يعتمد في أساسه على المعلومات.
وبنظرة عابرة للدول الصناعية المتقدمة نجد أنها هي صاحبة القرار وهي المسيطرة على أرجاء كثيرة من العالم، وبحجم ما لديها من المعلومات عن الدول والأشياء تكون قوتها وسيطرتها.وعن طريق المعلومات هي استطاع الإنسان أن ينتج الصناعات المتطورة الحديثة من طائرات وقاطرات ونظم آلية متقدمة وغير ذلك من منجزات هذا العصر عصر المعلومات.
إن الدول المتقدمة صناعياً تحاول أن تحافظ على معلوماتها من التسرب، ولا تسمح إلا بما تعتقد أنه لن يؤثر على قوتها، ويزيد من قوة أندادها، وهي بذلك تحمي نفسها وترى أن هذه المعلومات قد تقلب موازين القوى.

علم المكتبات والمعلومات

ثانيا:علم المكتبات والمعلومات
مفهوم علم المكتبات والمعلومات:
علم المكتبات والمعلومات هو العلم الذي يهتم بدراسة دورة حياة المعلومات بدأ من مصدرها (المؤلف) مرورا بالقناة المستخدمة في نقلها (الوعاء) انتهائا بمستقبلها (القارئ) فضلا عن الأجهزة و الأدوات المستخدمة في تخزينها ومعالجتها واسترجاعها، ويتالف علم المعلومات من جوانب نظرية و أخرى تطبيقية.
بدايات علم المكتبات والمعلومات:
وظهرت بداية علم المكتبات كعلم ينتسب إلى العلوم الاجتماعية, وركز هذا العلم في بداية نشأته الأولى على الأساليب والإجراءات الإدارية وأساليب النظم الفنية والتي تشمل (الفهرسة والتصنيف). وذلك من أجل بناء مجموعات مكتبية وتنظيم المكتبات وإعدادها إعدادا صحيحا, ولكن مع مرور الوقت والتقدم العلمي والتكنولوجي وحاجة الناس إلى المعرفة في شتى صورها واشكالها ومصادرها والحاجة إلى تقديم خدمات كتبية على اسس علمية صحيحة.
- ظهر هذا العلم في القرن الماضي وأخذ يتطور وينمو نموا مطردا خلال مسيرته, وأصبح علما يرتبط بشتى أنواع المعرفة الإنسانية وبدأ يعمل على ضبطها وحفظها وبثها وتسهيل الحصول عليها بأقل جهد ممكن. اعتمد هذا العلم في بدء ظهوره على التجارب التي مرت بها العلوم الأخرى من حيث تطبيق الأساليب العلمية, وبخاصة في مجالات الإدارة والتنظيم والخدمات.
ولما كانت مهنة المكتبات هي وحدة التطبيق, فقد اعتمد العلم على قواعد مقننة دقيقة, فأصبح علما يرتكز على أسس ونظريات راسخة, تهدف في مجموعها إلى تيسير الحصول على المعرفة الإنسانية وبثها بين أفراد المجتمع بعد تجميعها وضبطها وتوثيقها وحفظها ومن ثم استرجاعها.
المحاور الأساسية لعلم المكتبات والمعلومات يمكن تقسيمها إلى أربع فروع أساسية هي:
- مصادر المعلومات.
- مؤسسات المعلومات.
- عمليات المعلومات.
- خدمات المعلومات.
فالنسبة لمصادر المعلومات سيأتي ذكرها فيما بعد.وكذلك مؤسسات المعلومات.
أما هنا فنعطي القاريء نبذة عن خدمات المعلومات:
تعريف خدمات المعلومات:
هي مجموعة الخدمات التي تقدمها المكتبات بجميع أنواعها: وطنية وعامة ومتخصصة ومدرسية وأكاديمية وخاصة (شخصية)
وتمثل خدمات المعلومات Information Service الناتج النهائي الذي يحصل عليه المستفيد من المعلومات والذي يتأتي نتيجة التفاعل بين ما يتوافر لأجهزة المعلومات من موارد مادية وبشرية فضلاً عن تنفيذ بعض العمليات والإجراءات الفنية. وترتبط هذه الخدمات بطبيعة ونشاط المستفيدين وأنماط إحتاجاتهم للمعلومات.ومن هذه الخدمات:
خدمات المعلومات التقليدية
وهي تلك الخدمات التي تقدمها المكتبات ومراكز المعلومات لمجتمع المستفيدين منها بصورة إلزامية سواء قدمت الخدمات يدوياً أو من خلال نظام آلي. ومن أمثلتها(الإطلاع الداخلي – الخدمة المرجعية - الإعارة – التصوير...).
**الإطلاع الداخلي أو الإعارة الداخلية

وهي نوع من توفير المواد للقاريء داخل بناء المكتبة ولا يقتصر داخل القاعات فقط ويتضمنها توفير الجو المناسب له للقراءة والبحث ويمكن ان يضاف تحت مظلاتها الصوامع وهي عبارة عن مكان يتوفرمن خلاله الهدوءللقاريء.
**الإعارة الخارجية
وتتجه إليها المكتبات لتوفير الكتاب للمستفيد فترة أطول يستطيع خلالها قراءة الكتاب وعادة ما تكون مدة الإعارة أسبوعاً أو اسبوعين حسب سياسة المكتبة، وفي حالة تأخير الكتاب يتم تغريم المستفيد مبلغاً من المال يخضع تحديده أيضاً لسياسة المكتبة، ومن المفترض أن يتم توجيه مبالغ الغرامات لإثراء مجموعات المكتبة.
ولا يسمح بإعارة بعض المواد كالكتب المرجعية والنادرة والوحيدة النسخة.وهناك بعض المكتبات التي تسمح بالإعارة يوم واحد فقط ويكون في نهاية الدوام.
**التصوير والاستنساخ
وقد اتجهت إليها المكتبات توفيراً لوقت المستفيد وتظهر فائدته في الأوعية التي تعاني من كثرة الاستخدام فهذا بجنب المكتبة الانفاق على عدة نسخ لنفس الوعاء في الوقت الذي تستطيع فيه شراء أكثر من وعاء.
**الإحاطة الجارية: وهي عبارة عن إحاطة المستفيدين من المكتبة بالجديد من مقتنيات المكتبة وقد يتخلل الأمر تمرير أعداد الدوريات أو تصوير صفحة المحتويات وتوزيعها على المستفيدين.
**البث الإنتقائي للمعلومات
وهي تختلف عن الإحاطة الجارية حيث يعتمد البث الإنتقائي على إعداد قوائم باهتمامات كل مستفيد وإحاطته بالجديد في المجالات التي تهمه فقط وقد أتاحت النظم الآلية سهولة القيام بهذا الأمر دون أدني تدخل من أخصائي المعلومات (أمين المكتبة) فهي شيء يشبه قوائم المراسلات Mail lists تبرز خدمة البث الإنتقائي بصورة واضحة في المكتبات الجامعية والمتخصصة ومراكز المعلومات. وهناك وسائل وطرق عديدة لتمكين المستفيدين من الاستفادة من خدمات الإحاطة الجارية وهي : -توزيع قوائم المقتنيات الحديثة التي تعرف ببعض المكتبات بقوائم الإحاطة الجارية . - البث الانتقائي للمعلومات . - تمرير الوثائق والدوريات على المستفيدين . - عرض المطبوعات الحديثة نفسها أو أغلفتها . - بث البيانات والمعلومات عبر قنوات الاتصال التلفزيونية والهاتفية . - الاتصالات الهاتفية بالمستفيدين . - النشرة الإعلامية ونشرة الإحاطة الجارية . - استنساخ قوائم محتويات الدوريات . - التعريف بالبحوث الجارية
**الرد على الاستفسارات..
**إعداد الكشافات والمستخلصات
وقد تقدم المكتبة هذه الخدمات من تلقاء نفسها لرؤيتها لحاجة المستفيدين إليه أو بناء على طلب المستفيدين.
**الترجمة العلمية
وقد تقوم بتقديم هذه الخدمة أيضاً إما من تلقاء نفسها أو بناء على طلب أحد المستفيدين، وفيها إما أن يقوم أخصائي المعلومات بالترجمة أو تعقد المكتبة اتفاقاً مع أحد المتخصصين في لغة الترجمة أو أحد المكاتب وتعمل المكتبة كوسيط بينهما أو تقوم بتعيين أحد المترجمين لديها وذلك تبعاً لسياسية المكتبة وحاجات مجتمع المستفيدين.

خدمات المعلومات الغير تقليدية
هي تلك الخدمات التي تقدمها المكتبة أو مركز المعلومات غما كخدمة إضافية من عنده علي ما يراه من إحتياجات مجتمع مستفيديه أو بناءً علي طلب من المستفيد نفسه لهذه الخدمة.

مصادر المعلومات

ثالثا: مصادر المعلومات:

مفهوم مصادر المعلومات:
يقصد بمصادر المعلومات Information Resources جميع الأوعية أو الوسائل أو القنوات التي يمكن عن طريقها نقل المعلومات من المرسل إلى المستقبل .ويمكن تعريف مصادر المعلومات أيضا بأنها كل ما يمكن جمعه وحفظه وتنظيمه واسترجاعه بسرعة ودقة لتقديمه للدارسين أوالباحثين في المكتبات ومراكز مصادر التعلم، وقد يطلق عليها ( أوعية المعرفة-أوعية المعلومات -المواد الثقافية.. وغيرها ) إلا أن مصطلح مصادر المعلومات الأكثر شيوعاً .
مفهوم مراكز المعلومات:
هي تلك الوحدات التي تقدم خدمات معلوماتية رفيعة المستوى في موضوعات محددة ودقيقة بسرعة ودقة)، وتعرف بأنها المؤسسات أو الأجهزة التي تقوم بتقديم خدمات المعلومات للمستفيدين بأشكالها كافة.
مفهوم مركز مصادر التعلم:
مركز مصادر التعلم عبارة عن وحدات تعليمية تعلمية ، تتوفر بها أنواع متعددة ومختلفة من مصادر التعلم منظمة ومتاحة للاستخدام ، وتهيئ للمتعلم فرص التعلم الذاتي من خلال ما تتيحه من فرص الإطلاع والاستماع والمشاهدة واستخدام التكنولوجيا الحديثة ، وبما توفره من بيئة صالحة للتدريس .
ويمكن تقسيم مصادر التعلم والمعلومات على النحو التالي :

أولاً : المواد المطبوعة/ Printed Resources وتضم:
**الكتب العامةغير المرجعية Books :
**يمكن تعريف الكتاب هنا على أنه ” مطبوع غير دوري يمثل عملاً فكرياً نشر مستقلاً وله كيان مستقل ، رغم إمكانية وجوده في عدة مجلدات لمؤلف واحد أو عدة مؤلفين . ”
**وتعرفه اليونسكو بأنه مطبوع غير دوري لا تقل عدد صفحاته عن (49) صفحة عدا صفحة العنوان والغلاف .
أما المطبوعات غير الدورية التي لا تقل عدد صفحاتها عن (5) ولا تزيد عن (48) فهي الكتيبات Booklets ، وما دون ذلك فهي النشرات Pamphlets .
وتنقسم الكتب غير المرجعية الى كل من :
أولاً:الكتب العلمية والأدبية والثقافية غير القصصية Non-Fiction وتضم:
- الكتب المنفردة أو أحادية الموضوع .
- الكتب التجميعية أو الشاملة
- الكتب التمهيدية أو كتب المقدمات .
- الكتب الدراسية .
- المطبوعات الرسمية (الحكومية)
- الكتب المقدسة .
- سجلات ( وقائع ) المؤتمرات والاجتماعات والندوات .
ثانياً : كتب القصص Fiction :
وهي قصص علمية، أدبية، رومانسية، بولسية، تاريخية ... الخ .
**الكتب المرجعية Books Reference:
يقصد بالمراجع في علم المكتبات والمعلومات ” مصادر المعلومات التي تملك من طبيعة التنظيم والمعلومات ما يجعلها غير صالحة لأن تقرأ من أولها إلى آخرها ككيان فكري واحد مترابط ، ولكن يرجع إليها عند الحاجة .
ومن المراجع أوالكتب المرجعية ما يلي :
أولا- الموسوعات ودوائر المعارف
هي عبارة عن تجمع شامل لجميع فروع المعرفة الإنسانية أو لفرع واحد، وتقسم إلى :
- الموسوعات العامة مثل الموسوعة العربية العالمية
- الموسوعة المتخصصة مثل دائرة المعارف الإسلامية
ثانيا- المعاجم اللغوية والقواميس
هي قوائم بمفردات لغة معينة أو أكثر مثل لسان العرب، وتقسم إلى :
- المعاجم العامة مثل المنجد
- المعاجم المتخصصة مثل الطبي الحديث
ثالثا- التراجم والسير
هي التي تهتم بحياة الأعلام من الرجال والنساء وتقدم لمحات موجزة عن حياة عباقرة الفكر .
رابعا- المراجع الجغرافية
يطلق على جميع المواد والكتب الجغرافية ذات الصفة المرجعية يشمل:
1- المعاجم الجغرافية ومعاجم البلدان

2- المواد الخرائطيه وتضم الأطالس والخرائط

3- أدلة السياحة والسفر وأدلة الطرق
خامسا- الأدلة والموجزات الإرشادية :
تعتبر من مصادر المعلومات المستخدمة بكثرة في الخدمة المرجعية وقد تشمل :
1- الأدلة:-
أ‌- الأدلة الافراد ( بدون ترجمة لحياتهم )
ب‌- أدلة الهيئات و الجمعيات والمنظمات الدولية
ت‌- أدلة الهاتف سواء كانت لمدينة معينه أو غيرها
ث‌- أدلة المؤسسات الصناعية والتجارية والتعليمية .
ج‌- أدلة الاماكن
ح‌- أدلة مصادر معينة للمعلومات
2- الموجزات الارشادية
سادساً : الأعمال الببليوجرافية :
هي مصادر معلومات عن مصادر المعلومات ، وبشكل عام هي : " قوائم وصفية مرتبة للفكر الإنساني" .
وهي تشمل :
أ- الببليوجرافيات Bibliographies:
وهي كلمة يونانية مكونة من مقطعين يقصد بها وصف الكتب أو الكتابة ، ومنها الببليوجرافيات العامة والببليوجرافيات المتخصصة وببليوجرافيات الببليوجرافيات .
ب- الكشافات Indexes :
وهي عبارة عن قوائم منظمة للمواد أو الموضوعات الموجودة داخل إحدى المجموعات مثل الكتب والدوريات والصحف اليومية وغيرها من المصادر ، وذلك لتسهيل وصول الباحث إلى المحتويات الداخلية لمثل هذه المصادر ، وقد يكون ترتيبها هجائياً أو موضوعياً أو زمنياً أو رقمياً ، وتصدر أسبوعياً أو شهرياً أو فصلياً أو سنوياً .
وتقسم الكشافات إلى أقسام عدة منها :
- كشافات الدوريات العامة : مثل الكشاف التحليلي للصحف والمجلات العربية المتخصصة والتي تغطي موضوع معين . " أكبر"
- كشافات الصحف : والتي ترصد محتويات الصحف من خلال عناوين المقالات مثل كشاف جريدة أم القرى . " أصغر"
- كشافات الأحداث الجارية من مصادرها المختلفة .
- كشافات النصوص مثل المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم والمعجم المفهرس لألفاظ الحديث الشريف .
ج- المستخلصات Abstracts :
هي عبارة عن ملخصات موجزة ودقيقة لمقالات علمية أو مطبوعات عامة أو متخصصة ، مصحوباً بوصف ببليوجرافي لتسهيل الوصول إلى الوثيقة الأصل .
ويمكن أن تكون المستخلصات لعدد من مصادر المعلومات كالكتب والدوريات والرسائل الجامعية وغيرها .
أهميتها :
- توفير وقت وجهد القارئ .
- تعتبر ركيزة أساسية في اختيار الوثائق ذات الصلة بالموضوع .
- تعتبر أسلوباً متطوراً من أساليب الإحاطة الجارية .
أنواعها :
- المستخلصات الإعلامية Informative : وهي التي تقدم المعلومات ذات الأهمية الكبيرة المحتملة في صورة موجزة ، وقد تغني عن الرجوع الى الوثيقة الأصل وهي بحد أقصى 500 كلمة
- المستخلصات الدالة أو الوصفية Indicative : وهي عبارة عن وصف عام للوثيقة ، تعطي صورة مصغرة عنها ، وتمتاز بأنها قصيرة جداً .
- المستخلصات الإعلامية الدلالية ، وهي التي تشمل النوعين السابقين .
د- أدلة الأدبيات المختلفة Directories :
وهي تكون للدوريات أو المراجع أو الرسائل أو لغيرها من المصادر ، وهي لا تتدخل في محتويات هذه المصادر، بل تصفها وصفاً خارجياً فقط ، وهذا ما يميزها عن الكشافات ، ومنها الدليل الدولي للدوريات ، ودليل الرسائل الجامعية .
هـ- فهارس المكتبات Catalogs :
سواء كانت مطبوعة أو بطاقية ، سواء كانت لمكتبة معينة أو لعدة مكتبات كالفهرس الموحد .
سابعا- الكتب السنوية :
وهي كتب تصدر سنوياً تستعرض فيها التطورات والنشاطات والأعمال أو الأحداث التي جرت خلال تلك السنة ، مثل تلخيص الأحداث السياسية خلال عام.
ثامناً- الرسائل الجامعية :
وهي مصدر جيد للمعلومات لدقتها وموضوعيتها وحداثة معلوماتها ولإتباعها أساليب البحث العلمي ، ويتم حالياً تصويرها على المصغرات الفيلمية لتوزيعها بشكل أوسع.
تاسعا : المطبوعات الحكومية :
وهي المطبوعات التي تصدر عن الجهات الرسمية في الدولة أو المنظمات والهيئات المحلية والدولية ، وتحوي معلومات حديثة تتعلق بمجالات عمل هذه المؤسسات.
عاشراً : النشرات والقصاصات :
النشرات عبارة عن كراسات صغيرة مطبوعة تقل صفحاتها عن (4) أو مطويات تصدر عن هيئات. أما القصاصات فهي تجميع قصاصات من الصحف أو المجلات تجمع في موضوع واحد أو تغطي مناسبة واحدة.
**الدوريات Periodicals :
هي تلك المطبوعات التي تصدر على فترات محدودة (منتظمة أو غير منتظمة الصدور) ومتتالية وبأعداد وأجزاء متتالية وتحت عنوان واحد . ويحمل كل جزء أو عدد منها رقماً متسلسلاً متتالياً ، وتحتوي على مقالات وموضوعات متنوعة ، والغرض منها الصدور إلى ما لا نهاية .
وتنقسم إلى :
أ‌- الصحف ومنها الصحف والجرائد اليومية وغير اليومية .
ب‌- المجلات سواء كانت عامة أو متخصصة .
**مطبوعات أخرى :
منها تقارير البحوث والتقارير العلمية والفنية ، والمواصفات والمعايير وبراءات الاختراع والمخطوطات الأدبية والتاريخية ، والأوراق الشخصية وسجلات المؤسسات المختلفة ، واليوميات والرسائل الشخصية ، والصور وملفات الشركات وأوراق المؤتمرات ، وغيرها .

ثانيا:المواد الغير مطبوعة :
1- المواد التي تعرض الحركة :
- أفلام 16 مم .
- أشرطة الفيديو .
- أقراص الفيديو المدمجة .
- أقراص مدمجة CD ROM .
2- المواد الصوتية :
- تسجيلات صوتية (كاسيت)
- اسطوانات صوتية .
- أقراص صوتية مدمجة . CD ROM
3- المواد المعروضة الثابتة :
- شرائح فوتوغرافية شفافة Slides .
- أفلام ثابتة .
- شفافيات .
- أقراص مدمجة CD ROM .
4- مواد معروضة ثابتة مصحوبة بصوت :
- شرائح فوتوغرافية شفافة Slides مصحوبة بالصوت.
- أفلام ثابتة مع الصوت.
- أقراص مدمجة CD ROM .
5- مواد أخرى مثل:
- صور فوتوغرافية .
- رسومات تعليمية
- عينات .

المصدر:-

http://www.alyaseer.net/